لا تحتم الفشل على مشروعك أحصل الأن على نموذج دراسة الجدوى بدون أخطاء

لا تحتم الفشل على مشروعك أحصل الأن على نموذج دراسة الجدوى بدون أخطاء

لا تحتم الفشل على مشروعك أحصل الأن على نموذج دراسة الجدوى بدون أخطاء

شارك المقالة على :

نموذج دراسة الجدوى من أهم الأشياء في تحليل العوامل المختلفة بالسوق المستهدف لمعرفة ما إذا كان المنتج أو الخدمة التي يتم إنتاجها ناجحة في هذا المكان أم لا، ونأتي لسؤال يتم طرحه من أغلب مديرين المشروعات الحديثة، لماذا من المهم عمل دراسة جدوى قبل البدء بالإنتاج؟ من خلال البدء بعمل دراسة جدوى مع أفضل شركة لعمل دراسات الجدوى “مدى” سيساعدك نموذج دراسة الجدوى على تحديد ما إذا كانت فكرتك ناجحة وإتمام المشروع أم إذا كانت في احتياج إلى عدة تعديلات أو لا يصلح هذا المشروع للبدء به، حيث أن البدء بمشروع ما يمثل تحديًا دائمًا وعلى الرغم من بدئه بالدافع والتحفيز توجد أحيانًا أشياء تترك جانبًا ويمكن أن تؤدي إلى فشلها.

هل يوجد ما يسمى بالمشروع الفاشل؟

بالطبع هناك ما يسمى بالمشروع الفاشل حيث يعد المشروع الفاشل هو نموذج دراسة الجدوى للمشروع الذي لا تفي نتيجته بهدفه أو لا يحقق ما هو منصوص عليه ضمن الميزانية في الفترة المتفق عليها.

بعض الأسباب التي تؤدي إلى فشل المشروع

تجاهل التفاصيل للمشروع:

يعد تتبع المشروع أمرًا ضروريًا لنجاحه على الرغم من أن معرفة التفاصيل عند إدارة عدة مشاريع في نفس الوقت يمكن أن يمثل تحديًا. من المهم معرفة كيف سيتم سير مشروعنا إذا تم الوفاء بالجدول الزمني أو إذا كانت الميزانية تتبع الخطة مما تؤدي هذه الطريقة أنه بمجرد ظهور أي اختلاف فيما يتعلق بالخطة الأولية من الممكن تصحيحه.

مواعيد نهائية مستحيلة:

أحد أسباب فشل المشاريع هو دفع المهام المعقدة إلى ضيق المواعيد النهائية. يجب أن تحلل المدة التي تستغرقها كل مرحلة من مراحل مشروعك وأن تضع في اعتبارك هامشًا للطوارئ. عندها فقط يمكنك تطوير مشاريع عالية الجودة.

القليل من الشفافية:

من الضروري أن يكون لدى كل شخص معني إحساس جيد بالهدف حتى لا يفشل. ليس فقط مدير الخطة، وربما حتى جميع أعضاء الفريق. وهذا يشمل مخلب الاتصالات الألبومين، ومخلب معالجة المستندات الجيدة وشفافية ولاية كل مهمة يمكن تحقيقها من خلال مركزية بصمات الأصابع لجميع الملفات.

توقعات غير واقعية:

الرغبة في القيام بشيء ما في وقت قياسي، بميزانية محدودة وفريق صغير يمكن أن يمنع نجاح أي مشروع. من المهم أن نكون واقعيين من حيث قدرة الفريق والوقت المتاح والموارد اللازمة، عندها فقط يمكن الحصول على النتائج المتوقعة.

تخطيط غير كافي:

على الرغم من حقيقة أنه في بعض المناسبات يتم إعطاء أهمية قليلة جدًا للمشروع، إلا أن فشله يمكن أن يشرع سقوط الحلم. يعتمد المشاهير في الفكر على تحديد قدرته بشكل صحيح ودور كل عنصر من عناصر الفريق والجدول الزمني بالتفصيل. على وجه التحديد، سيكون هناك اتجاه وسطي للمتابعة.

فشل الاتصال:

التواصل هو مفتاح الإدارة الجيدة للمشروع. إذا لم يكن لديك الأدوات والعمليات المناسبة منذ البداية للسماح بالتفاعل المنتظم بين جميع الأعضاء ومدير المشروع، فلن يكون هناك اتصال جيد.

تعريف غير متسق للموارد:

يجب أن نوضح أن التخطيط لا ينبغي أن يقتصر على جدول الأعمال والاجتماعات والمسؤوليات. من الضروري أيضًا تخطيط الموارد، سواء كانت بشرية أو فكرية أو مالية أو بنية تحتية. إذا لم يتم تحديدها باستمرار، فلن يكون من الممكن الوفاء بالمواعيد النهائية وحتى تعريض استنتاجاتها للخطر.

توزيع الأدوار والوظائف السيئة:

عندما يتلقى كل عضو من أعضاء الفريق مسؤولياته بوضوح، سيعرفون ماذا ومتى وكيف يقومون بكل نشاط من أنشطتهم دون الحاجة إلى أن يطلبها شخص ما باستمرار.

تغيير المسار:

من بين أسباب فشل المشاريع متلازمة غرفة زحف النطاق. يشير هذا المفهوم إلى تلك التغييرات المطلوبة عندما يكون المشروع قيد التنفيذ بالفعل ولم يتم توقعه مسبقًا. شيء يحدث عادة عندما لا يتم تعريف المشروع أو توثيقه بشكل صحيح مسبقًا.

أهداف غير واضحة:

يجب تحديد أهداف المشروع بوضوح، بحيث يمكن مع مرور الوقت معرفة ما إذا كان ناجحًا أم لا. تذكر أن اختيار أهداف قابلة للقياس يساعد في الحصول على تصور أفضل لتقدم المشروع ويسمح لك بمعرفة مدى قربك من تحقيق النتيجة المتوقعة.

الأسباب خلف القيام بـ نموذج دراسة الجدوى

يساعد نموذج دراسة الجدوى على تقليل المخاطر وبعض الأشياء الأخرى مثل:

  • تحديد المتطلبات التي يتكون منها المشروع.
  • يشير إلى الغرض ويستخدم لتحديد مشكلة العمل التي يجب حلها أو فرصة العمل التي تريد الاستفادة منها.
  • تحليل الوضع الحالي لعمل المنظمة.
  • توصل إلى اتفاق بشأن مسار العمل.
  • يجب أن تبلغ عن هيكل وأجزاء الشركة بما في ذلك تعيين المشاركين في المشروع وتحديد المروج ومجالات المستخدمين النهائيين المتأثرين به.
  • تحديد القيود والافتراضات.
  • كشف الفرص.
  • تقييم البدائل.
  • يجب تحديد نطاق التطبيق بطريقة واضحة وموجزة ودقيقة لتجنب إرباك المشاركين في المشروع.
  • احصل على معلومات جيدة لتنفيذ عملية صنع القرار بناء على بيانات موضوعية وموثوقة.
  • يجب أن تبلغ عن هيكل وأجزاء الشركة، بما في ذلك تعيين المشاركين في المشروع، وتحديد المروج ومجالات المستخدمين النهائيين المتأثرين به.
  • ركز على المشروع نفسه واحصل على منظور أشمل للبدائل المختلفة.

اكتشف بدائل عمل جديدة أو طرق لتحسين النتائج.

  • زيادة احتمالية النجاح من خلال اكتشاف العوامل المختلفة التي قد تؤثر منذ البداية على المشروع وتضر نتائجه.
  • من الضروري تقييم الحلول البديلة المختلفة لكل مشكلة.
  • يتم النظر في مدى ملاءمة استخدام الهياكل والبدائل الموجودة.
  • يتم تحديد الأولويات على أساس البراغماتية والجدوى.
  • ابدأ بتحليل التكلفة الإجمالية المقدرة للمشروع.
  • يتم أيضًا حساب تكلفة البدائل الأخرى، بصرف النظر عن الحل الموصي به، من أجل تقديم مقارنة اقتصادية.
  • يجب استكماله بجدول زمني للمشروع يوضح مسار المشروع وتاريخ البدء والانتهاء للأنشطة ككل.
  • يتوج بحساب التكلفة الإجمالية، وهو جانب أساسي لتكون قادرًا على تحديد جدوى المشروع.
  • إلى هذا الحساب يجب أن يضاف ملخص للتكاليف وتقييم على أساس تحليل التكلفة والعائد وربحية الاستثمار.
  • تبرير صرامة ودقة دراسة الجدوى.
  • اتخاذ قرار بشأن المشروع أو الموافقة عليه أو رفضه أو طلب إعادة النظر فيه أو أي من جوانبه.   
  • يساعد على فهم النظام بشكل أفضل وفهم آليات التطوير لكل منتج.
  • الحصول على وثائق كاملة، نتيجة البحث المتعمق الذي أجرته الشركة في مجالات مختلفة.
  • ضمان التمويل من مؤسسات الائتمان والمصادر النقدية الأخرى.
  • كما أنه يساعد في جذب الاستثمار الرأسمالي، وهو أحد أكثر الفوائد التي نالت استحسانًا لدراسة جدوى المشروع.
  • يسهل إدخال التغييرات في المجالات التي تتطلبها.
  • يسمح بتحديد المبادئ التوجيهية التي يمكن تطبيقها على المشاريع المستقبلية، والتي تمثل وفورات كبيرة في الوقت والمال.
  • يجب استخدامها كخريطة طريق وليس كدعوة للعمل، لذلك يجب تضمين استنتاجاتها في التخطيط وعدم اعتبارها أولويات ليتم حلها على الفور.

هيكل نموذج دراسة الجدوى

من المفترض أن تتضمن دراسة الجدوى الناجحة الأجزاء التالية للتأكد من نجاح نموذج دراسة الجدوى:

تحليل السيناريو:

المقصود به هو تحديد نقاط القوة ونقاط الضعف في النهج الحالي.

أهداف المشروع:

يمكنك تحديد الحدود وتجنب الانحرافات عن النتائج المتوقعة.

تحديد الاحتياجات:

 تعتمد هذه المرحلة على تركيز المشروع ويتم تسهيلها من خلال المشاركة المشتركة لأعضاء المشروع على مستويات مختلفة. 

قرارات التركيز: 

يمثل هذا حلاً مقترحًا أو مسارًا مثاليًا للعمل من شأنه أن يؤدي إلى تلبية احتياجاتك. 

تقييم جدوى المشروع: 

تحقق من ربحية الطريقة المختارة.

مراجعة دراسة جدوى المشروع:

تم تلخيص جميع العناصر المذكورة أعلاه في دراسة جدوى تخضع لمراجعة رسمية تشمل جميع الأطراف المعنية.

دراسة جدوى مشروع

النهاية

تعد نموذج دراسة الجدوى هو الأداة التي تقدم لك الدليل الكامل لاتخاذ القرارات بشكل أفضل عندما تخطط لبدء عملك التجاري لا تضع مشروعك في خطر وتواصل مع “مدى” أطلب الأن نموذج دراسة الجدوى لمشروعك وأيضًا خدماتنا المميزة والمضمونة لنجاح مشروعك، لا تتأخر أكثر وخذ الخطوة الأولى وواصل معنا من خلال 201025401017

ابحث حسب القسم

الاسئلة الشائعة

اكثر الاسئلة شيوعاً في مدي